خلافات بريطانيا وأوروبا تمتدّ!

امتدت الخلافات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى اللغة المستخدمة بين الجانبين في مفاوضات الخروج من الاتحاد، في وقت وصفت رئيسية الوزراء البريطانية تيريزا ماي المحادثات بأنها ستكون “صعبة”.
ونقلت وكالة “رويترز” للأنباء عن مسؤول في الاتحاد، أن وزير الخارجية الفرنسي السابق ميشال بارنييه، الذي سيقود مفاوضات الخروج ممثلا للاتحاد الأوربي، يفضل أن تكون المحادثات باللغة الفرنسية لا الإنجليزية.
إلا أن بارنييه نفى ما نسب إليه بشأن لغة التفاوض مع بريطانيا، وغرد عبر “تويتر” قائلا: “لم أقل رأيي بخصوص لغة التفاوض. أنا أعمل في الغالب باللغتين الإنجليزية والفرنسية، وستكون اللغة موضع اتفاق بين الطرفين”.
وقالت الحكومة البريطانية، الجمعة، إنها لن تقبل أن تكون مفاوضات خروجها من أوروبا مع الاتحاد باللغة الفرنسية، ونقلت صحيفة “الغارديان” عن ماي قولها: “ستجري المفاوضات بالطريقة التي تمكننا من الحصول على صفقة صحيحة لبريطانيا”.
وأكدت ماي، خلال مشاركتها للمرة الأولى في قمة قادة الاتحاد في بروكسيل، أن “المفاوضات ستستغرق وقتا طويلا، وستشهد لحظات صعبة. وسنحتاج إلى مساومات”.

المقالات والأخبار الواردة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

صفحة: أخبار عامة

أضف تعليق

*